%10 خصم
وفي "القاهرة الصغيرة" يأتي العمل بمثابة قراءة نقدية لمفهوم الإرهاب في المجالين التداوليين الإسلامي العربي والغربي على حد سواء لظاهرة مجتمعية مركبة يتوقف فيها عند أهم المسلمات المفاهيمية المؤسسة لما يمكن اعتباره مقتضيات مصالحة الإسلام العربي والغرب المسيحي.لقد أجاد الروائي رسم تحركات أبطاله من خلال ما يسمى بالسيرة النصية في الأدب الذي أصبح رائجاً كأسلوب أدبي في العقدين الماضيين، حتى أصبح الروائي يتكلم بلسان شخصيات رواياته ويكشف أسرارها وهذا ما فعله "لخوص" في حبكته الجنائية المعقدة مستخدماً شخصية جذابة مثقفة هو "السيد كريستيان مزاري" إيطالي يندس بين المهاجرين العرب والمسلمين في حي ماركوني بروما لكشف عملية إرهابية مرتقبة وصلت أخبارها إلى الاستخبارات الإيطالية. وقع الاختيار عليه لكفاءته اللغوية وقدرته على التحدث باللهجة التونسية بطلاقة، يقول بطل الرواية: "أدركت المراد من مهمتي السرية: اختراق الجالية العربية المسلمة في روما والتجسس عليها. الغاية هي منع حدوث عمليات إرهابية فتاكة وإنقاذ حياة الكثير من الأبرياء..." وهنا يعالج الروائي من خلال المهمة الموكولة إلى بطله قضية جماعية فيلبسه دور منقذ الوطن بالمفهوم الغربي، يقول ضابط الاستخبارات لـ "مزاري": "لا تنس يا سيد مزاري، وطنك إيطاليا في حاجة إليك. نحن في حرب".تتوالى الأحداث في الرواية بعد أن يتقمص "كريستيان مزاري" شخصية عيسى التونسي ويتحول إلى شاب بشارب بارز يعمل غسالاً للصحون ويقيم في بيت جماعي لا يملك فيه سوى الفراش الذي ينام عليه، ثم تتشعب أحداث الرواية إلى أن يتقاطع مصيره مع مصير صوفيا الشابة المصرية المحجّبة التي تعيش مرحلة عصيبة في حياتها، إذ تضع ثقافتها العربية الإسلامية تحت مجهر تجربتها مع البيئة الجديدة التي تحياها والتي هي مختلفة أيديولوجياً ولغوياً ودينياً وثقافياً."القاهرة الجديدة" هي رؤيا كاتب متنور، حر ومستقل، تميزت أعماله بالجدية والرصانة، يبحث في المتناقضات، الانفتاح والانغلاق، المعقول والعبثي، الأمل واليأس، الحرب والوطن، والحب والخوف، جدير بالمتابعة.
ميزات المنتج
حجم21*14
نوع الغطاءغلاف ورقي
رقم الصفحة215
ورقةبالكي
تاريخ الإصدار2010
لغةالعربية

+ اكتب تعليق

 
 

كتب أخرى

للمزيد
اشترك سجل في النشرة الإلكترونية سجل الآن لتفوتك الحملات