ahaf allah ve el hob ve el vatan

Şeriktul-Matbuat

أن تكون شاعراً أرتوازياً، ذلك هو مقصد مهدي منصور في قصائده. المغادرة من السطح إلى الجوف تضع الشاعر أمام ما لا يراه السطحيون، وهو حين يكشف الستارة عن بئره يحرّض المترددين والخائفين على النزول إلى الغمر المغامرة.

مهدي منصور تنضم إلينا نحن الذين جرحنا الغيب، فارمِ نردك وأغمض عينيك، وتوكّل، فما بعد التوكّل شيء..


Özellikler
Boyut21X14
Kapak TipiKarton Kapak
Sayfa Sayısı110
KağıtKitap Kağıdı
Yayın Tarihi2016
DilArapça

+ Yorum Yaz

 
 

Yazara Ait Diğer Kitaplar

Tümü
Abone ol E-BÜLTENİMİZE KAYIT OLUN Şimdi kayıt ol kampanyaları kaçırma