بينَ العفافِ وحُرمةِ القُبَلِ

شركة المطبوعات

%5 خصم
"لا تحرجيني في هوى المُقَلِإني أذوبُ عليكِ كالعسلِوالرّيقُ في شفتيكِ قلّبَنيبينَ العفاف وحرمةِ القُبلِفاخترتُ ما يختارُهُ رجلٌلولا الشّفا ما كُنتُ من رجلِ"  "كانَ شِعرُكَ أبهى هديّةٍ سماعيّة تلقّيتُها منذُ زمن. كانَ شِعرُكَ دافئًا أضف إلى ذلك، الحضور في صوتك وأنت تلقي القصائدَ لي كان أشدّ رقيًّا وانسيابًا في المعنى لاسيّما بينَ عفافِكَ وحُرمةِ قُبَلِكْ".معالي الوزير عبد الرحيم مراد "الدكتور هادي مراد الشاعر في ديوانه وضعني على مرمى نصه وأطلق نحوي دفقًا شعريًّا زاخرًا بالمعنى والمبنى ولم يدع لي فرصة لألتقط أنفاس الكلمات ولكن غامرت فأخذني من يدي قبل أن أذهب عميقًا في رحيلي".رئيس الحركة الثقافية في لبنان، بلال شرارة "هادي مراد، إنّه الشاعرُ المنفصلُ عن ذاتيّته وكأنّهُ شخصان في جسدٍ واحد، بل هوَ الكلّ الذي يحوي تجاذبات وحَداتِ الكون في تناقضاته".الدكتورة نبال الأميوني "تلامح لي من خلال شذراتٍ من شِعرك وجعُ الحضورِ والغيابِ وما بينهما من انتظار، وقد تركّزَ وجع ثلاثة الأقانيم هذه في جوهرٍ واحد هو الحب، وأرى أنَّ في مثل هذه الرؤيا ما هو جدير بأن يذهب بشعريتك إلى آفاقِها الأبعد، ولهذا كتبت لك هذه الكلمات مباركًا صدور مجموعته الجميلة هذه".
ميزات المنتج
حجم21*10
نوع الغطاءغلاف ورقي
رقم الصفحة82
ورقةبالكي
تاريخ الإصدار2016
لغةالعربية

+ اكتب تعليق

 
 

كتب أخرى

للمزيد

كتب أخرى

للمزيد
اشترك سجل في النشرة الإلكترونية سجل الآن لتفوتك الحملات