%10 خصم
يعتبر المخطوط الأزرق هدف يصبو إليه كل جامع للكنوز الإسلامية. ولكن هل ما زال موجوداً يا ترى؟ وإن كان موجوداً فعلاً فهل يمكن العثور عليه؟ في هذه الرواية تحاول الكاتبة والخبيرة في الفن الإسلامي الدكتورة "صبيحة الخمير" الجواب من خلال إدارتها لشخصيات رواياتها هذه مستخدمة مقاربة مختلفة للتراث الإسلامي، تستنطق عبر أحداثها تلك الجدلية ما بين الديني والسياسي التي كانت ولا تزال في نظرة كلّ منهما إلى الآخر. تدور أحداث الرواية حول خطاط عاش في مطلع العصور الوسطى وأبدع المخطوط الأزرق، وتشتد أحداث الرواية بارتفاع قيمة المخطوط واعتباره هدف يصبو إليه كل مهتم بالتراث الإسلامي، حيث تتوجه مجموعة من أخصائي الآثار إلى منطقة نائية في مصر ويعملون جنباً إلى جنب مع القرويين للتنقيب في موقع آثار واعد. تدير الروائية مجاميعها من شخصيات الرواية بأسلوب سردي مشوق، تستنطق به تراثنا وأدبنا العربي الحافل برموزه الكبار، بحيث تعيدنا إلى ذلك الزمن الجميل أيام "نجيب محفوظ" الروائي المصري الذي جلس في المقهى ذاتها "جلس أفراد الفريق غير مدركين أن الروائي نجيب محفوظ كان جالساً في غرفه الداخلية يرتشف الشاي، ويفكر متأملاً في الواقع المشحون المحيط به". يتخلل سرد الروائية صبيحة الخمير البارع شهادة ذلك الخطاط الذي عاش في مطلع العصور الوسطى وأبدع المخطوط الأزرق، مقدماً نسيجاً من المشاعر المختلفة من الحب واليأس والطمع والخوف والخيانة. يقول مصطفى إحدى شخصيات الرواية "إنه مخطوط رائع من مخطوطات القرآن! وقد رسم التشكيل عليه بألوان رائعة. فهو يبدو أشبه بحديقة من الأزهار المتفتحة!". وفي رحلة البحث عن هذا المخطوط تتطرق الكاتبة للعلاقة الغير مستقرة بين إسلام الأمس واليوم وبين الإسلام والغرب لتقدم لنا رؤية حضارية تمثل مفهومها لهذه الجدلية المتغيرة عبر العصور. أما الجانب المشوق للرواية فيظهر عند ظهور محاولات لفك الغموض المثار حول المخطوط الأزرق. فهل تنجح مجموعة أخصائي الآثار في العثور عليه؟ هذا ما سوف نكتشفه معاً عند قراءتنا لهذه الرواية الشيقة والهادفة إلى أكثر من معنى وأكثر من سؤال. وأخيراً تشير الكاتبة في مقدمة روايتها إلى أن "هذه الرواية من نسج الخيال وكل أحداثها غير واقعية. مع ذلك، فثمة مخطوط أزرق يعود إلى مطلع العصور الوسطى موجود فعلاً. في القرن العشرين، تفرقت صفحاته مع الأسف، وبيعت كل واحدة منها على حدة وهي الآن ضمن مجموعات من الفن الإسلامي في كل أنحاء العالم. لا تزال بعض الصفحات الإفرادية تظهر في السوق الدولية، ونأمل في هذه الرواية أن نعبر عن تقديرنا لهذا المخطوط الهام".
ميزات المنتج
نوع الغطاءغلاف ورقي
رقم الصفحة407
ورقةأبيض
تاريخ الإصدار2010
لغةالعربية

+ اكتب تعليق

 
 

كتب أخرى

للمزيد
اشترك سجل في النشرة الإلكترونية سجل الآن لتفوتك الحملات